ماهية المياه المعدنية وأضرارها

ماهية المياه المعدنية وأضرارها

يعدّ الماء من أهم الأساسيات التي لا يمكن للحياة أن تستمر بدونها، فهو عصب الحياة وشريانها، وهنالك بعض الدول الفقيرة التي ترتفع فيها نسبة الوفيات لأنّها تعاني من مشكلة شح الماء أو تلوثه وهي من أهم المشاكل البيئية، لذلك يجب على الإنسان أن يضع بعض الحلول التي تحد من هذه المشاكل حتى يستفيد منها بشكل كبير في جميع مجالات الحياة المختلفة، سواء كانت للشرب، أم الزراعة، أم الصناعة، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائد الماء في الطبيعة بالنسبة لجسم الإنسان وللنبات. فوائد الماء في الطبيعة فوائد الماء لجسم الإنسان يمد خلايا جسم الإنسان بالطاقة، فهو يعتبر مصدراً مهماً يولّد النشاط في خلايا جسم الإنسان. يعدّ الماء وسيطاً لجميع الأنشطة الحيوية الرئيسية في جسم الإنسان. يعتبر عنصراً أساسياً لبقاء الإنسان على قيد الحياة، حيث إنّ نصف جسم الإنسان يتكون من الماء. يسهل عملية امتصاص الطعام في الأمعاء، ويحسن أداء الجهاز الهضمي، ويجنب الإصابة بالإمساك. يعتبر مكوّناً أساسياً لتشكل العضلات، والجلد، والدماغ، وبلازما الدم، وذلك لأنّ الدم سائل تعوم فيه الصفائح الدموية، وخلايا الدم البيضاء والحمراء، وبالتالي يساعد على نقل العناصر الغذائية إلى الخلايا التي تحتاجها. يساعد الجسم على فقدان الحرارة الزائدة من خلال عماية التعرق، وكذلك من خلال الجلد والتنفس. يجمّع الماء بقايا الطعام الموجودة في الخلايا، والأنسجة، ويرسلها إلى الكلى، والجلد، والرئتين لإفرازها. يحافظ على الفم رطباً، بحيث يمنع ظهور رائحة كريهة، إذ يليّن حركة الفم التي تسهل عملية مضغ الطعام وابتلاعه. يمنع إصابة جسم الإنسان بالجفاف مما يقلل شعور الإنسان بالتعب. يحافظ الماء على ترطيب العينين، ففي حال كانت العينين جافتين لا يمكن الرؤية بوضوح. يقوم بجميع الوظائف الأساسية في جسم الإنسان، مثل الدورة الدموية، والإفراز، والامتصاص، والتنفس، والتوصيل العصبي. يساعد على تشكل الدم، والسائل الليمفاوي، والسائل الشوكي في الدماغ جنباً إلى جنب مع غيرها من المواد الأخرى. يساعد على فقدان الوزن الزائد في الجسم. فوائد الماء للنباتات يساعد على فقدان حرارة النباتات من خلال عملية النتح. يلعب دوراً مهماً في نمو النباتات، وتشكل البذور، والثمار التي يتغذى عليها الإنسان والحيوان. يحتاج النبات إلى العديد من المواد الغذائية كالنشا، والتي تحصل عليها من خلال ري النباتات بالماء. يلعب دوراً أساسياً في نمو نباتات جديدة عندما تسقط البذور على الأرض. يساعد النبات على الحصول على ثاني أكسيد الكربون من الهواء في ظل وجود عامل مهم وهو ضوء الشمس. المياه المعدنية، أو المياه الغازية، هي المياه التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح والمعادن، مثل: المغنيسيوم، والحديد، وكبريتات المغنيسيوم، وثاني أكسيد الكربون، بالإضافة إلى الكثير من العناصر الأخرى المفيدة للجسم، وتستخرج المياه المعدنية من الآبار الارتوازية وباطن الجبال، وتختلف درجة وجود المعادن فيها تبعاً للتضاريس التي تحيط بها. فوائد المياه المعدنية نظراً لوجود الكثير من المعادن، والعناصر الطبيعية المفيدة في المياه المعدنية، فإنها تدخل في العديد من الاستعمالات، ومنها: علاج الإصابة بأمراض القولون، وتخفيف آلام المفاصل، حيث إنّ هناك العديد من المنتجعات السياحية، التي تمكن المرضى من الاستحمام بالمياه المعدنية الدافئة، لتحسين صحة أجسامهم. يفيد شربها في علاج الالتهابات المتعددة في الجسم، مثل: التهاب اللثة، والتهاب الجلد، والتخلص من الإصابة بالإمساك. التخلص من حصى الكلى، والوقاية من سرطان المثانة. يعتبر شرب المياه المعدنية مفيداً في ترتيب البشرة، حيث تساعد أصحاب البشرة الدهنية من خلال عنصر المغنيسيوم على تجديد خلايا البشرة الميتة، والضعيفة، وتقليل إفرازات الوجه الدهنية، كما تزيد من ترطيب البشرة الجافة، وخصوصاً ترطيب الأكواع، والركب، وأسفل القدم، كما تحمي البشرة الحساسة من العوامل البيئية التي تؤثر عليها سلباً. أضرار المياه المعدنية قد تحتوي بعض أنواع المياه المعدنية على كميات عالية من الصوديوم المضر، وخصوصاً لمن يعاني من أمراض ضغط الدم، وتنصح السيدة الحامل بتجنب شرب المياه المعدنية خلال حملها. نظراً لوضع المياه المعدنية في زجاجات بلاستيكية، فإن ذلك يؤدي إلى حدوث تفاعلات بين المياه والبلاستيك، فيغير طعم المياه وخصائصها، وقد تصبح مضرة للجسم. تعد عملية تعبئة المياه المعدنية في الزجاجات استهلاكاً كبيراً للطاقة التي كان بالإمكان الاستفادة منها، وعدم هدرها في مجالات صناعية أفضل، كما أن تكلفة شراء المياه المعدنية عالية، وتشكل عبئاً اقتصادياً. طريقة تكون المياه المعدنية بعد هطول الأمطار، تصل المياه إلى باطن الأرض عن طريق التربة، وتشكل آبار المياه المعدنية، وخلال انتقالها من التربة لباطن الأرض، فإنها تذيب الصخور الموجودة في باطن الأرض، فتتكون المواد المعدنية اللازمة. من الممكن تشكل المياه المعدنية من المياه الصهارية التدفقية؛ وهي التي تتشكل في باطن الأرض نتيجة تفاعل المياه مع الصهارة الموجودة، إلا أنّ درجة نقائها تكون أقل من المياه المعدنية التي تتشكل نتيجة هطول الأمطار، حيث تحتوي مادة الصهارة على شوائب وعوالق فيها. يمكن أيضاً صناعة المياه المعدنية بمعامل خاصة، حيث تُضاف مقادير معينة من الأملاح إلى المياه العادية، وتُعالج بطريقة كيميائية، ويُضاف غاز ثاني أكسيد الكربون، لتصبح مياه معدنية صالحة للشرب لأطول فترة ممكنة. الفرق بين المياه المفلترة والمياه المعدنية فلنفرق بينهما المياه المعدنية هى مياه معبأة للشرب بها عناصر كيميائية (240:260 جزءاً فى المليون) هذا هو متوسط العناصر الكيميائية وهو المقياس المسموح به من وزارة الصحة ولكن توجد أنواع أيضا (400:500 جزءاً فى المليون) متوسط العناصر الكيميائية بها وهذا له تأثير ضار ولكن للأسف توجد بعض الشركات. التى تنتهك القانون الموجودة داخل السوق المصرى ونسبة الأملاح المعدنية تلعب دورا هاما أيضا فى المياه المعدنية فكلما إنخفضت زادت جودة المياه المعبأة والعبوات الكبيرة من المياه المعدنية لا ينصح بها إطلاقا لأنها تكون ذات أحمال ميكروبية التى تتكون من بعض أنواع البكتيريا والآبار الجوفية بعمق 170 متر فالدلتا ووادى النطرون هى مصدر المياه المعدنية وعمق البئر أيضا هام جدا لإن أى عمق يقل عن 170 متر يجعل المياه المستخرجة تحتوى على الملوثات وتواجد العديد من الفطريات فى المياه ومعظم شركات المياه المعدنية تبالغ فى السعر فتكلفة الزجاجة لا تتعدى الخمسة عشر قرشاً وتكلفة التغليف لا تتعدى 40 قرشاً وتقدم للمستهلك بسعر يفوق تكلفة تعبآتها ولذلك لجأت أعين الإستثمار إليها لأنها مربحة فتعددت أنواعها فى السوق المصرى والأجود منها هو الذى يخضع للمواصفات السابقة بالإضافة إلى الإهتمام بالنظافة فى المراحل التى تسبق التعبأة مثل التطهير بواسطة أجهزة الترشيح والنظافة الدورية لخط الإنتاج لإن تلوثه يعنى تواجد أحمال بكتيرية مثل بكتريا القولون. أما المياه المفلترة بواسطة فلتر المياه هى عملية تنقية كاملة للماء تتم على مراحل لكن فالبداية لك أن تعلم أن مياه النيل قبل أن تصل إلى الصنبور تتم معالجتها بالشبه والكلور وإنها غير صالحة للتعبأة والتخزين يقوم فلتر المياه بعدة عمليات تتم على مراحل لإستخراج الماء الأجود صحياً لجسم الإنسان والأنواع الجيدة من الفلاتر تخضع لتجارب عديدة قبل وبعد دخول الماء والمياه المفلترة بواسطة الفلتر المنزلى تفلتر العناصر الضارة ذات التأثير الضار على صحة الإنسان كالملوثات المعدنية وغيرها من العناصر الثقيلة الضارة مثل السيلينوم والحديد والرصاص وتحافظ على الكمية المناسبة من العناصر التى لا يستغنى عنها جسم الإنسان مثل الكالسيوم والزنك والصوديوم والأنواع الرديئة من فلاتر المياه لا تقوم بتلك العمليات بالشكل المطلوب لكن على المستوى العلمى لم تثبت التجارب أى أضرار صحية لمثل هذه الأنواع غير الجيدة سوى إنه لا فرق بين قبل وبعد مراحل الفلترة الهامة جدا ومن أمثلة هذه المراحل ترشيح الكربون التى يقوم الفلتر فيها بإزالة الملوثات والشوائب والمواد العضوية بإمتصاصها وتحتفظ المياه المفلترة من الفلاتر ذات الجودة العالية بالنسب الأمثل من المعادن التى يحتاجها جسم الإنسان بدون زيادة أو نقص كما ذكرنا الكالسيوم والزنك والكروميوم والبوتاسيوم وإجراء إختبار للمياه فى منطقتك الجغرافية هام لتحديد نوع الفلتر الأنسب لك التى تحدد بكمية الملوثات المتواجدة فى المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *