ما لا تعرفه عن العقرب

ما لا تعرفه عن العقرب

العقرب هي رتبة من الحيوانات اللافقارية تنتمي إلى طائفة العنكبوتيات، له ثمانية أقدام، ويعيش في المناطق الحارة والجافّة، مختبئا في الجحور والشقوق ،وتحت الحجارة والصخور، التماسا للرطوبة ،وتجنبا لحرارة الشمس.يتواجد من العقارب في العالم حوالي 2000 نوع.معظم العقارب سامة إذ تتواجد الغدة السامة في نهاية الذيل و لدغة بعض الانواع تعتبر خطيرة جدا على الإنسان مقارنة بلدغة الثعبان. يتكون جسم العقرب من الرأس والصدر كقطعة واحدة، وله أربعة أزواج من الأرجل تنتهي بمقرض صغيرة جداً، أما الذيل فيتكون من خمس حلقات ينتهي باللحمة، وهي الإبرة التي تلسع بها، ويوجدان ينتهيان بكيسين يحملان السم. وتتميز العقرب طويلة المقارض بعقلة كبيرة نسبياً تكون الثانية من بداية الذيل وتكون كحبة ألماس دائرية الشكل. ومن ناحية أخرى نجد ان الأصناف تحمل العيش مع أعضاء آخرين من نفس النوع، بل وتتحمل قدرا من الازدحام. تتكاثر معظم العقارب بتفاعل الذكور والإناث، وإن كان العديد من أنواع العقارب تتكاثر بالتوالد البكري. في وقت التزاوج، يبحث ذكر العقرب عن الأنثى، وعندما يجدها، يبدأ المغازلة (رقصات التزاوج). حيث أنه في بعض الأنواع تتقابل الذكور والإناث وجها لوجه، وترفع البطن وتتحرك في حلقات. و يتقرب الذكور من الإناث من خلال البدء في السير إلى الأمام وإلى الوراء. وهذه الحركات يمكن أن تدوم حوالي 10 دقائق. العقرب الأم بحاجة إلى عدة أشهر أو حتى أكثر من سنة حتى يكتمل حملها و يحين موعد وضعها. الأنثى يمكن أن تضع في كل مرة من 2 إلى 100 من العقارب الصغيرة، تبعا لنوع العقرب. عند الولادة تتسلق الأحداث التي لا تتجازو بضعة ملليمترات ظهر أمها. تبقى هناك و بحماية الأم كخطوة أولى و تستمر هذه المرحلة منذ الولادة و حتى الأسبوع الرابع من العمر. ومن ثم و تدريجياً تبدأ بترك ظهرها مستغنية و بشكل تدريجي عن حماية الأم لها. لا صحة لما يقال بأن الأبناء تقوم بالتهام الأم حيث أن ترعرع الأبناء على ظهرها يوحي بذلك. يصل العقرب للنضج الجنسي في غضون 6 أشهر إلى 6 سنوات، حيث يتضاعف حجمها من 4 إلى 7 مرات أكثر. بعض الأنواع يمكن أن تعيش إلى ما يصل لـ 25 عاماً. من المقرر أن افتراس العقارب من الحيوانات الأخرى مثل الطيور، والبرمائيات و الأفاعي هو التهديد الرئيسي لحياتها على الرغم من استخدامها نفس السم المستخدم عادة لقتل ضحاياها في الدفاع عن نفسها ضد هؤلاء الأعداء ، بالرغم من عدم نجاح تلك السموم دائما. عندما تولد العقارب تكون غير مجهزة للعيش المستقل، لأنها لا تزال في المرحلة الجنينية. حيث أن أجسادها تكون ممتلئة بمادة تتحول تدريجيا لتشكل الأجهزة الداخلية و حينها تبدء بالتخلي عن الأم. وبالإضافة إلى ذلك ، فإن حركتها تكون بطيئة لأن أرجلها تكون ملصقة ببعضها و أجزاء الفك غير مكتملة النمو. كل ذلك يتغير تدريجيا إلى أن يصبح عقربا بالغا. وهناك نوعان من العقارب : بعض الكائنات ليست هي اجتماعي والعيش بصورة مستقلة في عدد قليل من الفرص المقبلة على اتصال مع غيرها من العقارب. ومن خلال التزاوج فقط، خلال الفترة الجنينيه والتنمية والبكم، أو عندما يلتهم نسخة أخرى، التي يمكن ان تعتبر في نفس الوقت وجود اثنين من العقارب. ومن ناحية أخرى نجد ان الأصناف تحمل العيش مع أعضاء آخرين من نفس النوع، بل وتتحمل قدرا من الازدحام.,ولا تعيش أكثر من 3 دقائق. تتغذى العقارب ليلا على الحشرات الصغيرة والعقارب الليلية تقبض على الفريسة بكماشتيها القويتين ثم تلدغه. والعقارب تلدغ للدفاع عن نفسها، وأكثر لدغاتها لا تشكل خطرا حقيقيا على الإنسان غير أن هناك بعض الأنواع الخطرة في أفريقيا الشمالية وأميركا الجنوبية وفي المكسيك قد تسبب لدغتها ألما شديدا، كما تستطيع بعض أنواع العقارب الحياة بدون ماء أو غذاء لمدة أربعة أسابيع. العقارب غالبا ما تكون نشطة في نسبة منخفضه (بين 10 إلى 15 في المائة من مجموع السكان يخرج ليلا بحثا عن الرزق)، ان نتوقع عند الخروج من الملاحقه على مقربة من ضحاياها، حيث بلغ عدد من ابتلاع الحشرات الليلة، ولكن وعندما نجحت منظمة الاغذيه والسائل (هذا الأخير مستمده من السدود والرطوبه الجوية) كافية تبقى خافية فترات طويلة، الأمر الذي قد يصل إلى عدة أشهر خلال اشتراكهم والايض إلى الحد الأدنى المري رقصة الموت تمتلك العقارب قدرة كبيرة على العيش والتأقلم مع اشد الظروف قساوة، فهي قادرة على تحمل درجات حرارة تصل الى 50 درجة مئوية، ولا تحتاج الى كميات كبيرة من الاكسجين، كما انها قادرة على تحمل الاشعاعات اكثر من تحمل الانسان لها بحوالي 150 مرة، هذا علاوة على تحملها للجوع فترات طويلة للغاية. ومن عجائب ذكور العقارب انها ترقص لإناثها في موسم التكاثر والعقرب المتقن لفن الرقص هو الذي يحظى بتلقيح أنثاه. لكن يبدو ان هذه الرقصة او ما يمكن تسميته ب “رقصة الموت”، تكون بمثابة النهاية المأساوية لبعض ذكور العقارب، إذ لا يكاد الذكر يلقح أنثاه حتى يلقى حتفه حيث تقوم الانثى بالتهامه. والمعروف عن العقرب انه يخشى الشمس فعلى الرغم من انه قادر على تحمل الحرارة، إلا ان لكل شيء حدوداً، فأشعة الشمس القوية التي تزيد حرارتها في بعض المناطق على 65 درجة مئوية تؤدي الى احداث ثقوب في درعه الامر الذي يؤدي الى فقده مخزون المياه، ولذا لا يمكن للعقرب ان يتحمل شمس الصحراء اكثر من نصف ساعة. وعندما يخرج العقرب ليلاً، يستمر في السير لمسافة تصل الى الكيلومترين للبحث عن طعامه، أما مخزونه من السم فيحتاج الى فترة تمتد لأسبوعين كي يعوضه ولذا لا يستخدمه إلا في الحالات القصوى، ومن أشد المعارك قسوة تلك التي يقودها العقرب ضد افراد جنسه، فالعقارب لا تتحمل بينها الافراد المرضى او الضعاف، ولذا تفضل التهامها للمحافظة على التوازن العددي عندما يزداد عدد العقارب على الحاجة. والعقرب لا يهاجم الانسان في الاحوال العادية، لكنه لا يتورع عن ذلك عندما يحس بالخطر الداهم ولذا تسجل 5000 حالة وفاة سنويا في العالم بسبب لدغة العقرب منها 1000 في المكسيك و650 حالة في تونس. ويعتقد العلماء ان العناكب والنحل والعقارب هي من اكثر الحيوانات القاتلة والخطرة على الانسان على الارض. والعقرب حيوان ليلي يصطاد العناكب والحشرات ونحوها وينتهي جسمه بإبرة لاسعة تتصل بغدة تفرز سماً ناقعاً وهو لا يستخدم سمه إلا اذا ابدت الفريسة مقاومة عنيفة، او اذا كانت كبيرة الحجم، وذلك بهدف شل حركتها والتقاطها بواسطة كلابيه. ويتراوح عدد عيون العقرب بين 6 و12 عيناً وهناك انواع مختلفة من العقارب يختلف عدد عيونها عن ذلك. وتكون العقارب مشعة إذا ما تعرضت لضوء فوق بنفسجي ويسهل تحديد موقعها في الليل عن طريق استخدام ضوء اسود. والمعروف عن لسعة العقرب انها مؤلمة ولكن نادرا ما يفضي سمها الى موت الانسان، ويجب الحذر من العقرب حذراً شديداً فهو يسكن تحت الاحجار والاخشاب حتى اذا هبط الليل خرج يسعى في الارض. والمعروف عن العقارب انها تلدغ نفسها إن حوصرت بالنيران كما انها قادرة على تحمل الصيام لمدة 3 سنوات متواصلة. وللعقارب اعداء عديدون ففي ادغال افريقيا وأمريكا تشكل العقارب احد انواع الحيوانات الكثيرة التي تجتاحها اسراب النمل المفترس، ومن الحيوانات التي تفترس العقارب ايضا أم اربع وأربعين وبعض العناكب والافاعي والطيور، وشوهدت انواع من القرود الكبيرة تمسك بالعقرب وتلتهمه بعد نزع ذيله السام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *